70th Anniversary of Nakba: Prisoners of Narcissism

أسرى النرجسيّةCaesar

بقلم: د. سيزر حكيم , أخصائي نفسي اكلينيكي

 

نتذكر نكبتنا في هذه الفترة من السنة ويتوحد الاسرائليون في هذا الوقت للتباهي بما قد انجزوه في غضون السبعون عام الأخيرة. سبعون عاماً من الانجازات وبناء الدولة “الأكثر ديموقراطية” في الشرق الاوسط وطبعا الجيش “الأكثر أخلاقيا”ً في العالم. عبارات ومعتقدات يرددها الاسرائليون في وسائل الاعلام. وفي الاحتفالات الرسمية للاستقلال السبعون، تجسد هذه الخطابات و الممارسة اليومية في السياسات إدارة الدولة تجاه مواطنيها الفلسطينيين و خاصة نحو الفلسطينيين تحت الاحتلال في الضفة الغربية وغزة المحتلة.

تعبر هذه الممارسات والمشاعر عن الشعور الباثولوجي بالتعالي والعظمة. في مصطلحات علم النفس التحليلي، تُسمّى أوهام العظمة grandiose group self، مشاعر عظمة الذات والجماعة – النرجسيّة. فالنرجسيّة بتعريفها كمرض: هي حب الذات الذي يجعل الأنا تحتقر الأنوات الأخرى. الانطواء على الذات والإفراط في تقدير صورة الذات الجليلة (وهذا في الواقع تعويض لصورة الذات المُستنبطة سلباً). تلك هي عوارض الإصابة النرجسيّة, فالنرجسي لا يرى الا ذاته, يتوهم في قدراته العظيمة وفي أهميته , فيبدو لطيفا عندما توافقه الرأي وتقدره اما واذا لم تعره انتباهك او تنتقده فيهاجمك بعنف شديد حامل غضبه النرجسي.

تنبع أوهام العظمة هذه والقدرة المُبالغ فيها عند الشعوب من نرجسية ذهنية قد يعاني منها الشعب بسبب تاريخه. والصورة الذاتيةّ المُبالغ بها تنبع من إجراءات لا واعيّة هدفها المحافظة على الذات من الشعور المؤلم بالنقص ، انعدام القيمة وقلق من انعدام المقدرة. فنحن كأفراد نُعبّرعن الشعور بعظمة الذات بتوجّهنا الطفولي للعائلة فتكون عائلتنا في الصغر هي الاعظم، ومن ثم الحضانة، الصف، المدرسة، الحركة الشبيبية، الجيش أو أي مجموعة أخرى ننتسب إليها، فننسب لها صفات أحسن وأفضل من صفات المجموعات الأخرى.

أن الانفصال الى “نحن” و”هم” من شأنه أن يشكّل جهازًا حاميًا أكثر متانةً من حيث أنه يوفر في الوقت ذاته الانتماء واحتمالات إسقاطات النواحي الغير مرغوبة في هوية الـ “نحنُ” على هوية الـ “هُم”. لكن عندما يصاحب هذا الانفصال ايدولوجية دينية او ايدولوجية الضحية كما هو الحال في إسرائيل, فهذا قد يخلق المشاعر العظيمة بالوحدة القائمة على اختبار الظلم والألم، ولكن أيضًا على أوهام العظَمَةِ الكاذِبَة وعلى مطالب إصلاحٍ عدائيّة. يغدو العُدوان مباحًا على اعتبار أنه دفاع عن النفس وتصحيح للظُّلمِ.

يحتاج المصاب بالنرجسية الى التقسيم إلى “انا \وليس انا ” حتى يتم تصفية الانا من الشعور المؤلم بعدم تقدير الذات فيسقط ما لا يحتمله بذاته على الاخر. هذا التقسيم ورد اكثر في ادبيات علم النفس التحليلي للفرد ويوازيه التحليل النفسي الجمعي حيث ان التقسيم الى “نحن” و “هم” هو أمر عام عند الشعوب، مع ذلك قد تكون هناك مؤثرات مُشَدِّدةً أو مُلَطِّفَةً، متطرِّفة أو معتدِلَة، نتيجة ظروفٍ تاريخية، أو ثقافية أو دينية أو نتيجة صدمات اجتماعية كما هو الحال في تطور الشخصية النرجسية للفرد. فإن الأجواء الاجتماعية، الثقافية والتاريخية في إسرائيل، التي يتم فيها هذا الانقسام،

حيث ان المجتمع الإسرائيلي يناصرُ استعلاء الـ “نحنُ” ويُقلِّلُ من قيمة الـ “هم”، حتى أنه يوصي مسبقًا باعتبارِ الـ “هم” عدوًّا مُحتَمَلًا، قد دفعَ المجتمع إلى التقسيم القطبي في داخله وهكذا ينال الانقسام من أبناءِ الثقافة الواحدة.

 

فنرى مثلاً الانقسام داخل المجتمع الإسرائيلي منذ بداية بناء الدولة, حيث اعتبروا مواطنو القدس مدينتهم أكبر وأجمل وأفضل من مدينة

Zionism-image.jpg

After seventy years…there is much to be proud of” – current Israeli TV advertisement

تل-أبيب. وامن سكان تل-أبيب أن مدينتهم هي الأفضل في إسرائيل. واعتبر أساتذة الجامعة العبرية في القدس أنفسهم بمستوى أعلى من أساتذة الجامعات الأخرى. كما واعتبر اليهود الغربيين انفسهم بمستوى اعلى من اليهود الشرقيين . واعتقد وما زالوا يعتقدوا العديد من اليهود الاسرائيليّين أن الدولة التي بنوها هي الأفضل، الأجمل، الأقوى والأكثر أهمية بين جميع دول العالم. فالحوار داخل المجتمع الإسرائيلي له ميزات شمولية: فمن خلال المعانقة يرفض الاختلاف. نرى ذلك أيضا في خطاب اليهود لفلسطينيي الداخل, ونرى ذلك في خطاب إسرائيل مع دول أوروبا والعالم, كما ونرى ذلك حين ينتقد اليسار الحكومة اليمينية فينقسم الخطاب الى “نحن” و”هم” ويعتبر اليسار المُنتقد في هوية العدو. هذا النوع من الحوار هو ثنائي لا يقبل الاختلاف: نعم – لا، معنا – ليس معنا، مُنتَمٍ – غير مُنتمٍ.

ينتقل الطفل من Paranoid-schizoid position الى depressive position حتى يستطيع بناء ذات

مترابطة؛ ليصبح إنسان بالغ فبإمكانه رؤية الأمور على حقيقتها. فرغم كون إسرائيل دولة ذات قوة عسكرية عظيمة، تُحالف الولايات المتحدة، فإنها تبقى بقعة صغيرة من الأرض في الشرق الأوسط، ذات قدرات عسكرية وطاقات ذهنية محدودة، واقتصاد ضعيف قياسًا بسواها من الدول، تعيش فوق طاقتها، معتمدةً على الولايات المتحدة للصمود اقتصاديًا وعسكريًا. تقلقها عدة مشاكل اجتماعية تتمثل في عدم قبول الفئات المختلفة بعضها، وتكثر قضايا الفساد السياسي وقضايا الاعتداء الجنسي من قبل ذوي النفوذ وغيرهم. كما انّ تشغلها مشاكل أمنية، وقضايا عنف في المجال التربوي، وتطرف ديني وايديولوجي.

فإذا استطاع لاسرائليون العدول عن مشاعر العظمة، التي تغطي على الشعور بالخوف والقلق من الملاحقة التاريخية، وخسارة دفاعياتهم النفسية للأذية النرجسية في اللاواعي، وخسارة الحاجة للعب دور الضحية في الواعي، فسيستطيعون رؤية الواقع الحقيقي والاعتراف بأخطائهم وبالأذية والمعاناة التي سببوها للشعب الفلسطيني، وعندئذ يمكنهم الدخول في حوار حقيقي مع الآخر.

Dr. Caesar Hakim

Trans. by Stephen Sheehi

During this time of the year, we remember al-Nakba. In the meantime, the Israelis unite in boasting about all that they have accomplished over the past seventy years: seventy years of achievements in building the “most democratic state” in the Middle East with, of course, the “most moral army” in the world. Israeli media regurgitates these statements and principles of faith. Amongst the formal celebrations of seventy years of independence, these speeches and daily practices embody themselves in the state administrative policies towards its Palestinian citizens and especially towards Palestinians under occupation in the occupied West Bank and Gaza.

These sentiments, practices, and behaviors exhibit pathological feelings of superiority and grandiosity. Within psychoanalytic nomenclature, this would be called “delusions of grandeur” or an expression of a grandiose group self, i.e., narcissism. Narcissism is understood as an illness; the love of self that makes the Ego denigrate all others. It is being self-absorbed and it is the excess of overvaluing one’s shining self-image (which, in fact, is a compensation for a negatively autogenetic self-image). These are symptoms of a narcissistic wound. The narcissist sees no one other than his own Self. He is deluded in imagining the grandiosity of his abilities and his self-importance. He seems pleasant when you validate his opinion and appreciate him. But when you withhold your attention or criticize him, he attacks you violently with his narcissistic rage.

These delusions of grandeur, and the exaggerated feelings of power that accompany them, stem from a narcissism of a people who suffer from their history. The exaggerated self-image stems from unconscious processes that aim to protect the self from painful feelings of inadequacy, worthlessness, and powerlessness. We, as individuals, express feelings of self-grandeur in our childish approach to the family. In its smallness, it appears greater than it is. This continues in kindergarten, then school, in youth groups, in the army or any other group to which we belong. We belong to these groups, thinking that they are superior and better than other groups.

The separation between “us” and “them” functions as an effective and durable mechanism of self-formation in that it simultaneously provides identification and the prospect of other kinds of projections needed for an identity of the “We” against the identity of the “them.” When this separation is accompanied by religious ideology or the ideology of the victim as is the case of Israel, it creates grandiose sentiments of unity based on the experience of oppression and pain, but also based on delusions of false grandeur and the demands of a hostile repair. Aggression, therefore, perfidiously becomes permissible on the basis of defending the Self and justifying inequity toward the Other.

The narcissist needs the splitting off of the “I/not-I” until it purifies the Ego from the agonizing feelings of lack of self-worth. Therefore, he splits off what he cannot bear in his own Self and projects it onto the Other. This splitting is prevalent in the psychoanalytic literature of the individual but it parallels collective group processes where the splitting into “Us” and “Them” is a common issue among peoples in general. However, it may have intense or palliative, extreme or moderate effects resulting from historical, cultural, or religious conditions or resulting from social traumas just as with the development of the narcissism of the individual.

This is the case with the social, cultural, and historical atmosphere of Israel in which this splitting occurs, where Israeli society champions the supremacy of the “Us” and devalues the “them” to the extent that it is preemptively designates “them” as a potential enemy on the mere basis of being “not Us.”

The child moves from the paranoid-schizoid position to the depressive position when he is able to build a Self who is invested in becoming an adult, where he can see matters as they truly are, not delusional grandiosity. Despite the fact that Israel is a state itself of significant military strength, and an ally of the United States, it remains a small dot on the map of the Middle East, with limited military capabilities and intellectual energy. Its economy is weak compared to other countries. It lives above its means, reliant on hand outs from the United States for its economic and military stability. It is rife with a number of social problems, which include the lack of accepting a variety of groups different from them. The cases of political corruption and sexual harassment are proliferating by the day among the influential and others, all the while it remains preoccupied by security issues, cases of violence in schools and religious and ideological extremism.

Yet, if the Israelis can abandon these feelings of grandeur, which cover their feelings of fear and anxiety arising from their historical persecution, and they can overcome both their unconscious psychological defenses that result from narcissistic wounds and their conscious need to play the victim, then they will be able recognize the true reality around them. They will be able to admit to their own errors and realize that these are the sources of anguish and suffering of the Palestinian people. With this recognition, perhaps then they can enter into a true dialogue with the Other.

Dr. Hakim is a clinical psychologist. He got his Ph.D in Clinical Psychology from Haifa University, Israel. He has been a psychotherapist in private practice in Haifa for the last 10 years. He is currently the clinical director of the Guidance and Training Center for family and children in Bethlehem, Palestine, an Assistant Professor at An Najah National University, Nablus, and he is an honorary lecturer at the University of Glasgow in the Global Mental Health program, UK.

One comment

  1. I appreciate hearing your point of view, and having the opportunity to hear your voice- one I wouldn’t have known if not for this issue of the Psychoanalytic Activist.

Leave a Reply